في حال تعرض محتوى موقعي للسرقة ما الذي يجب فعله؟

خطوات عدة ضرورية يجب اعتمادها عند تضمين إنتاجك، محتوىً -مكتوبا أو مسموعا أو بصريا- من إنتاجِ آخرين، بما يضمن لصاحب المادة الأصل حقوق الملكية الفكرية لمنتجه، ولكم عدم التعرض لعقوبات محركات البحث، ولكن ماذا لو حدث العكس، فقامت مواقع أخرى باستخدام مواد من موقعك دون مراعاة حقوق الملكية الفكرية، عبر أشكال متعددة من السرقة؟

سرقة المحتوى تعني الاستيلاء عليه دون إجراء تعديل يذكر، ودون الإشارة إلى موقعك بروابط تشعبية، ودون ذكر المصدر. مما يعني بالمحصلة ادعاء ملكية هذا المضمون، أي سرقته.

بالإضافة إلى ماسبق، كذلك النسخ مع تعديلات بسيطة على المحتوى الاصلي، بهدف تغيير الشكل وليس المضمون، مع عدم الاشارة إلى المصدر، كما تجميع المواد من عدة مصادر، ونشرها باسم جديد كما لو أن المادة المنتَجة أصلية.

الدقة ضرورية لدى مراسلة Google، لأن المعالجة ستتم من قبل خبراء مختصين

ما الذي عليك فعله، عند تضررك من سلوكيات كهذه؟

ابحث عن الشركة التي تقوم باستضافة الموقع المشْكلة، باستخدام خدمة Whois، التي تمكنك من معرفة الـIP واسم صاحب الـDomain، ووسائل التواصل معه، مِن بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو عنوان. احتفظ باسم الشركة المستضيفة وطريقة الاتصال بها. راسل صاحب الدومين، وأعلمه بقيام الموقع المملوك له، بارتكاب المخالفة القانونية. في حال عدم الرد، راسل الشركة المستضيفة عبر البريد الإلكتروني، وأعلمها بقيام أحد المواقع المستضافة من قبلها، بسرقة محتوى موقعك.

عند عدم حصول تقدم، عليك باللجوء إلى محركات البحث، بالتحديد Google.

الطلب الذي سترسله، لا ينبغي آن يشتمل على طلب عقوباتٍ من نوع معين، فهذا من عمل محركات البجث. اطلب فقط ما يتصل بمادتك: حذف المحتوى من المواقع الأخرى. الدقة ضرورية لدى مراسلة Google، لأن المعالجة ستتم من قبل خبراء مختصين (لا يمكن التعامل أوتوماتيكيا مع حالات كهذه، بل يتحقق Google بالاستعانة بخبرائه). ضمّن طلبك جميع التفاصيل بتواريخها. سيتحقق خبراء Google من دعوى الملكية، ثم يقومون بحذف المحتوى من المواقع المخالِفة، وبسرعة لا بأس بها عادةً.

حتى لو لم تخرج المواقع المخالفة من الفهرسة -لأسباب شتى بينها أقدميتها، جودة تقييمها وكثرة زياراتها- من المهم قيامك بالإبلاغ، لأن جميع الطلبات الواردة تخضع للتقييم، وتؤثر بدورها على كافة عمليات التقييم الأخرى، بما فيها مسألة النتائج المتصدرة على مواقع البحث.

لدى مراجعة تصنيف Alexa لأكثر المواقع السورية زيارةً، وقائمة المواقع الإخبارية السورية على Google News، سنجد ببحث بسيط، أن عددا من المواقع المتصدرة، لا تبث محتوىً أصليا، ولا تشير إلى مصادر موادها، أي هي، بتعبير آخر، لا تحترم معايير الصحافة والنشر. ستبقى هذه المواقع غير المهنية، تواصل بناء سمعة حسنة على حساب إنتاج الآخرين، طالما لم تتلق الجهات الواجب إخطارها، التبليغات عند حصول أعمال النسخ غير المشروع.

لمراسلة Google اتبع هذا الرابط:

https://docs.google.com/forms/d/1Pw1KVOVRyr4a7ezj_6SHghnX1Y6bp1SOVmy60QjkF0Y/closedform

(ربما من المهم التذكير، بأن ما سبق من إرشادات، لا يتعلق فقط بالمضمون المكتوب وحسْب.

بل إنه الأسلوب نفسه في التقدم بشكاوى الاستحواذ غير المشروع، مرعيٌّ أيضا بالنسبة لمقاطع الفيديو، المواد الصوتية والصور، وكل منتَج إعلامي أصلي).

2 تعليقان

اكتب تعليق